تسجيل الدخول

حوافز مشاركة البيانات بغرض الاستخدام الثانوي

​تقدم هذه القواعد مجموعة من الحوافز بهدف تعزيز الأعمال المشتركة للبحث والتطوير والابتكار، وتهدف هذه الحوافز إلى زيادة تحقيق الفائدة من البيانات في المملكة من الجهات في القطاعين العام والخاص، كما تسعى لتشجيع الجهات على مشاركة البيانات بحرية متى ما كان ذلك ممكناً.

فيما يلي بعض البرامج التحفيزية الهادفة لتعزيز ومشاركة الاستخدام الثانوي للبيانات:​

سوق البيانات

يجوز لأي جهة إنشاء سوق بيانات يمكن فيه مشاركة مجموعات البيانات لأغراض الاستخدام الثانوي، وذلك دون الإخلال بالسياسات والأنظمة ذات العلاقة. وقد يكون سوق البيانات بوابةً لتنسيق تبادل البيانات بين مختلف أصحاب المصلحة من أجل الاستفادة من المعلومات ومشاركتها، وتسهيل الوصول إلى البيانات عبر نظام آمن ذي آلياتٍ مُبَسَّطة وتتسم بالشفافية، وتعزيز مشاركة البيانات النوعية المنسقة والدقيقة وفقاً للمتطلبات المحددة ثمّ نشرها كحلول مبتكرة للمساهمة في تحقيق الأهداف التنموية والتجارية، ولمكتب إدارة البيانات الوطنية إصدار إرشادات وضوابط إضافية تتعلق بإنشاء أسواق البيانات.

تبادلية مشاركة البيانات

يمكن تحفيز مزودي البيانات على مشاركة البيانات مقابل إتاحة الوصول إلى البيانات الموجودة لدى مزودي البيانات الآخرين -لا سيما في حالة استفادتهم من البيانات المقدمة أو مخرجات الاستخدام الثانوي لها- بغرض توحيد البيانات عالية الجودة التي تتم مشاركتها وكذلك زيادة البيانات المتاحة القابلة للمشاركة في المنظومة. ويمكن للجهات تحديد شروط التبادل في اتفاقية مشاركة البيانات للاتفاق على نماذج مختلفة لتبادل البيانات، والوصول المُمَيَّز إلى مخرجات الاستخدام الثانوي للبيانات، ومشاريع الإنشاء المشترك، وغيرها.

لأطراف عملية المشاركة وضع متطلبات للوصول المُمَيَّز إلى مخرجات الاستخدام الثانوي للبيانات ومن ذلك على سبيل المثال الاطلاع عليها بشكل حصري لمدة محددة أو غير ذلك من المميزات، وفي حالة طلب مزود البيانات إتاحة الوصول المُمَيَّز إلى مخرجات الاستخدام الثانوي، فيجب أن يكون ذلك موضحاً في اتفاقية مشاركة البيانات

منح الاعتمادات والشهادات

يمكن مكافأة الجهات التي توفر بياناتها أو تقوم بمشاركتها عند الطلب بإعطائها شهادات وأوسمة إذا استوفت معايير محددة، لإبراز إسهامها في جهود ومبادرات مشاركة البيانات لأغراض الاستخدام الثانوي. ويمكن للجهات تخصيص أشخاص معنيين بالاستخدام الثانوي للبيانات فيها لدعم أهداف هذه القواعد ومشاركة قصص النجاح مع مكتب إدارة البيانات الوطنية.

يمكن نشر قوائم على المستوى الوطني لعرض أفضل الجهات العامة والخاصة التي تُسهم في تأسيس ثقافة مشاركة البيانات لأغراض الاستخدام الثانوي بالإضافة إلى إسهامها في إثراء المجتمع عبر بذل جهود لتحسين السلامة العامة، وتعزيز القيمة الاقتصادية، والقيام بمبادرات للبحث والتطوير والابتكار.

يجوز للمكتب –عن طريقه مباشرة أو عبر الاستعانة بجهات أخرى حسب ما يراه- منح الأوسمة أو الشهادات إلى الجهات الوطنية المتميزة في الاستخدام الثانوي للبيانات ومشاركتها، وتخصّص للأفراد والجهات العامة والخاصة والأكاديمية الممارسين لعمليات مشاركة البيانات لأغراض الاستخدام الثانوي للبيانات بشكل فاعل، لتشجيع مشاركة البيانات وتعزيز ثقافة الإبداع المشترك.



أعلى
من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك تقر باستخدام ملفات تعريف الارتباط سياسة الخصوصية